الجمعة، 16 يوليو، 2010

انين هاتف

اغمضت عيني ككل يوم

هذه المرة اغمضتها ليس لانام انما لاتامل ارقام عساها تكون ارقام هاتفك الذي رن في داخلي

صفر انه صفر رقم غير محسوب ساختار رقما اخر غيره

اثنان رقم من ارقامي المفضلة يذكرني دائما ان لا اثنان مثلنا انا وانت اثنان ولكننا روح واحدة

ثلاثة .. اربعة لقاءاتنا الي انتهت ببساطة كما بدات دون ضجيج

خمسة .. ستة لم تترك لنا هذه السنوات الا الفرقة التي غذاها الالم

سبعة .. ثمانية هي لحظات بيننا لكنها مسافات

تسعة .. ساسعى الى لقاءك يوما

وعدنا للصفر مرة اخرى كأننا لم نكن يوما ، كأن يوما لم يكن يوما

انها فقط ارقام تتسابق بينها لتعد كم يوما قضينا معا وكم يوما راح علينا

وكم مرة اضعتك واضعتني

وصادفتك وصادفتني

وكم مرة سمعت انين هاتفك .